+++السلام والنعمة "الراعى يحبك الراعى ينتظرك"+++



 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  الكتاب المقدسالكتاب المقدس  الكتاب مسموع و مقروءالكتاب مسموع و مقروء  تفسير الكتابتفسير الكتاب  مركز تحميل الصورمركز تحميل الصور  youtubeyoutube  جروب المنتدىجروب المنتدى  twittertwitter  rssrss  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ما أرق مشاعرك يا ربى يسوع المسيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marcel solla
العضو الملائكى
العضو  الملائكى
avatar

عدد المساهمات : 1895
نقاط : 4983
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

مُساهمةموضوع: ما أرق مشاعرك يا ربى يسوع المسيح   السبت مارس 19, 2011 8:22 pm

أنت البار وحدك الذى قيل عنك "فى كل ضيقتهم تضايق" أهكذا تـُعبّر لى عن شعورك ؟ أى أن كل ضيق يمر بى حتى ولو كان بسبب أخطائى أو لو كان ليس فى محله ... فى كل ضيق يمر بى تحس سريعا وتشعر بعمق وتعيش معى معاناتى متضايقا.

كان يونان فى غـّم ليس فى محله ولكن قيل عنك "وأراد الرب ان يخلصه من غمه" ...
وكان إيليا متعبا من الشعور بالوحدة والخوف من بطش آخاب فأرسلت له ملاكا بطعام وشراب يناديه "قم وكل .."

كل إحساس بالجوع يمر بإنسان على الأرض تحوله فى رقة شعورك إلى جوع لك، حتى أن تقديم الطعام للجائع إعتبرته تقديم ذبيحة لك وهكذا كل إحساس بالحزن أيا كان نوعه ومهما كان الفعل المسبب له ، وكل عريان يحتاج إلى ثوب يستر جسده أو عمل محبة يستر عورته أو سمعته ، وكل سجين مظلوم لأجل الإيمان النقى .....

كل هذا أظهرت لى فيه رقة شعورك أيها الإله العظيم وحدك إذ اعتبرت أن كلا منهم يعايش صليبا ويرتفع فوقه مصلوبا ... أما انت يا إلهى يا رقيق الشعور فجعلت موقعك كالعذراء الأم المعزيه تلّمع الصليب ليظل موضوع فرح للمصلوب فى طريق التوبة.

أرينى يا إلهى - الرقيق الشعور - كما تكون الحساسية شديدة للخطية هكذا تكون المشاعر أكثر رقة تجاه الخطاة والمجربين والمصلوبين.

علمنى يا إلهى الرقيق الشعور أن التوبة كما هى عمل فردى شخصى تماما هى عمل جماعى مع كل الخليقة فى كل المسكونة: إحساس بكل إنسان ، وجهاد لراحة كل إنسان، وصبر لتعضيد الإنسان ، ....

نعم يا إلهى الرقيق الشعور، ربما فى هذا أضيع كليَّة ً ، وتضيع حياتى وراحتى وأموالى ... لكنك أنت الذى بذلت الكل حتى الموت طمئنتنى أنه ولو ضاعت حياتى لأجل حبك ولأجل إنتشار إنجيل التوبة فى قلوب كثيرين فإننى سأجدها حتما "من وجد حياته يضيعها ومن أضاع حياته من أجلى يجدها" مت 39:10
يا إلهى الرقيق الشعور، علمنى أنا المبتدأ فى التوبه أن أراعى الألفاظ التى تخرج من بين شفتى لتكون ألفاظا طيبة حلوة ، ألفاظ دفاع صادق عن مظلوم، ألفاظ تشجيع وتعضيد، ألفاظ حكمة وتوجيه ، الفاظ توقير واحترام، الفاظ شكر واعتذار، ألفاظ تعبر عن قلب تائب رقيق الشعور يراعى شعور الآخر.

يا إلهى الرقيق الشعور ...، علمنى وأنا المبتدئ فى التوبة أن أراعى التصرف لكى يُعبـّر عن قلب يجاهد للنقاوة الحقيقية ... لكى تمتلئ كل أعمالى من إحساس المديون الذى سامحه سيده بالكثير وعليه مهما كان دين العبد رفيقه أن يسامحه ويدين نفسه...

نعم ذكرنى يا رقيق الشعور أنك تعتبر جرح الشعور الضعيف خطأ موجه لشخصك الإلهى ...

ذكرنى دوما أن تلميذ المسيح التائب هو صاحب الشعور الرقيق والكلام الرقيق والتصرف الرقيق

__________________

يارب دوقني حلاوة العيشه معاك. يارب علمني احبك. يارب قدسني فيك.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أرق مشاعرك يا ربى يسوع المسيح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: تأملات روحية-
انتقل الى: